الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الكلمة الطيبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
diyar
ملازم
ملازم


عدد الرسائل : 62
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 10/10/2010

مُساهمةموضوع: الكلمة الطيبة   الجمعة 1 يوليو - 22:03

إن نفوسنا تترقب كلمة طيبة لعلها ترتقي نحو الأمل ولعلها تسمو نحو باب النجاح .



إن الكلمة الطيبة تخرج ممن طاب خلقه وصفا قلبه .



وعند التأمل في كتاب ربنا نجد أن هناك إشراقات لاختيار الكلمات, يقول ربنا تبارك وتعالى : ((وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ))[البقرة:83] قال ابن كثير رحمه الله تعالى : أي: كلموهم طيبًا، ولينُوا لهم جانبًا .



ويقول تعالى : (( وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ ))[الإسراء:53].



قال السعدي رحمه الله تعالى : وهذا أمر بكل كلام يقرب إلى الله من قراءة وذكر وعلم وأمر بمعروف ونهي عن منكر وكلام حسن لطيف مع الخلق على اختلاف مراتبهم ومنازلهم، وأنه إذا دار الأمر بين أمرين حسنين فإنه يأمر بإيثار أحسنهما إن لم يمكن الجمع بينهما.



والقول الحسن داع لكل خلق جميل وعمل صالح فإن من ملك لسانه ملك جميع أمره. ا.هـ



قلت : وقوله: (( إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ ))[الإسراء:53] أي: يسعى بين العباد بما يفسد عليهم دينهم ودنياهم، فاللسان يصنع في المستمع الحب أو البغض لك فاختر أحدهما .





إن الكلمة الطيبة حروف اجتمعت ثم خرجت, وهي سهلة على من زكت نفسه وطابت سريرته .



إنها صدقة سهلة جداً ونقوى أن نكررها في الساعات وفي الحديث: ( والكلمة الطيبة صدقة ) [ متفق عليه ] .



إن في الجنان منازل لعشاق الكلمات الطيبة , قال صلى الله عليه وسلم : ( إن في الجنة غرفاً يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها. فقال أبو مالك الأشعري: لمن هي يا رسول الله! فقال: لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام وبات قائماً والناس نيام ) [ صحيح الترغيب: 946 ] .



جولة في التاريخ :

إن الكلمة الصادقة قد تصنع في مستمعها همة عالية وانطلاقاً نحو الكمال, وهذا ما نريده في واقعنا المليء بصور التشاؤم والإحباط والتثبيط, وعندما نتأمل كلمات خديجة رضي الله عنها لما نزل الوحي برسول الله كيف كانت لكلماتها دور في تثبيت قلب النبي على الوحي " إنك لتصل الرحم وتعين على الحق وتكسب المعدوم " .



لقد صرح رسولنا صلى الله عليه وسلم بالحب لأحد أصحابه وهو معاذ رضي الله عنه , فقال : ( يا معاذ والله إني لأحبك ) [ صحيح أبي داود: 1522 ] , فيا ترى ماذا صنعت هذه الكلمات في همة معاذ وطموحه وعزيمته ؟ أفيعجز بعض العلماء والدعاة أن يصرحوا لبعض طلابهم المتميزين بهذا الحب ؟ ولك أن تتعجب أين الاقتداء بالرسول في مثل هذه السنة التي تداعب المشاعر وتصنع في الناس الحب والهمة والعزيمة .



لقد كان العلماء يمارسون مع طلابهم دعماً معنوياً عبر كلمات يسيرة ولكن ثمارها كانت كبيرة وعظيمة . فتأمل :



- يقول البخاري رحمه الله تعالى : كنا في مجلس إسحاق بن راهويه رحمه الله تعالى فقال : من ينشط لجمع الحديث الصحيح ؟ قال البخاري : فوقع ذلك في نفسي , فبدأت بجمع الأحاديث الصحيحة .

قلت : فتأمل هنا تجد أن همة البخاري انطلقت نحو أكبر مشروع في التاريخ الأول وهو جمع الأحاديث الصحيحة بسبب كلمة قصيرة .



يا ترى لو أن إسحاق بن راهويه مارس مع طلابه أسلوب التثبيط والتوبيخ هل سيكون صحيح البخاري موجوداً بيننا ؟.



- يقول الذهبي رحمه الله تعالى : رآني أحد العلماء ورأى كتابتي فقال : خطك يشبه خط المحدثين , قال الذهبي : فوقع في قلبي حب الحديث . ا.هـ

قلت : ثم برز في الحديث وعلم الرجال والسير حتى أصبح من أئمة هذا الشأن , فعجباً لكلمات تصنع في الأمة أئمة ومشاريع كبرى

]منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكلمة الطيبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العام-
انتقل الى: